التطبيق الأقل استهلاكا لإجراء المكالمات

بمناسبة التحديث الجديد لتطبيق المحادثة الشهير واتس آب ، حيث أصبح البرنامج يدعم خاصية المكالمة الصوتية ، قررنا القيام  بإجراء اختبار مقارنة لمعرفة ما هو التطبيق الأقل استهلاكا للبيانات أثناء إجراء مكالمة صوتية ، الأرقام لا تهم كثيرا إذا كنت تتصل عبر واي فاي لكنها تصبح مهمة جدا إذا كنت تستعل شبكة الجيل الثالث أو الجيل الرابع .

ما هو التطبيق الأقل استهلاكا للبيانات أثناء إجراء مكالمة صوتية : واتس آب ، فايبر ، سكايب أوهانج آوت

ما هو التطبيق الأقل استهلاكا للبيانات أثناء إجراء مكالمة صوتية : واتس آب ، فايبر ، سكايب أوهانج آوت

البحث عن التطبيق الأقل استهلاكا للبيانات أثناء إجراء مكالمة صوتية

من أجل أن يكون الاختبار عادلا قدر الإمكان ، قام الفريق بإجراء ثمانية مكالمات مدة كل واحدة منها دقيقة ، كل برنامج يستعمل لإجراء مكالمتين ، واحدة باستعمال اتصال  واي فاي والأخرى باستعمال شبكة الجيل الثالث ، خلال كل مكالمة يقوم الشخص المتصل والشخص الذي تلقى المكالمة بقراءة نفس النص ، رغم أن استهلاك البيانات بين المستقبل والمتصل لا يتغير كثيرا ، إلا أن هذا يسمح بالحصول على نتائج دقيقة جدا .

جدول يوضح استهلاك البيانات لتطبيقات الإتصال

جدول يوضح استهلاك البيانات لتطبيقات الإتصال

كما نلاحظ في الجدول أعلاه ، فتطبيق واتس آب يبدو التطبيق الأكثر اقتصادا للبيانات خلال إجراء مكالمة صوتية باستهلاك بين 539 و 541 كيلوبايت عند الإتصال لمدة دقيقة ، مع العلم أن جودة المكالمة كانت جيدة جدا ، في المرتبة الثانية نجد برنامج هانج آوت (Hangouts) رغم أن قيمة البيانات المستهلكة متباعدة عند الاتصال بالواي فاي والجيل الثالث إلا أنها كانت جيدة جدا على شبكة الهاتف .

في المرتبة الثالثة والرابعة نجد كل من سكايب و فايبر على التوالي ، كل منهما استهلك أكثر من 800 كيلوبايت في دقيقة من خلال الاتصال عبر شبكة الجيل الثالث ، كل هذا مع  جودة اتصال أقل من جودة واتس آب و هانج آوت ، رغم أن فوارق استعمال البيانات بين التطبيقات لم تكن كبيرة جدا ، إلا أنه من النادر جدا أن تدوم مدة اتصال صوتي أقل من دقيقة فمع زيادة مدة الاتصال ستتسع الفوارق .

هل أنت مستعد لتغيير تطبيقك الحالي من أجل استعمال التطبيق الأقل استهلاكا للبيانات أثناء إجراء مكالمة صوتية ؟