techplus

تطبيق Slingshot من فيسبوك لمنافسة تطبيق Snapchat

 

Facebook-Slingshot

فيسبوك تكشف عن تطبيق جديد للمحادثة الفورية و مشاركة الصور و مقاطع الفيديو بين الأصدقاء Slingshot. يأتي هذا التطبيق لإعادة الحيوية لشركة فيسبوك التي لم تعد تجذب الجيل الجديد من مستعملي الإنترنت كما في السابق، حيث هناك الكثير من التطبيقات المنافسة التي تقدم خدمات مخصصة أكثر لمشاركة هذا النوع من المحتوى و بشكل أكثر فاعلية و سرعة من مشاركتها على صفحات فيسبوك. فتطبيق Snapchat المشهور يتيح هذا النوع من المشاركة و لكن كل ما يرسل من صور أو مقاطع فيديو تتلف نفسها بشكل تلقائي بعد أن يشاهدها المتلقي.

يأتي تطبيق Slingshot للمنافسة في هذا المجال بوقت متأخر. لا ريب أن هناك الكثير من مستخدمي فيسبوك الذين سيحملون هذا التطبيق لمجرد كونه تابع للشركة، و لكن هل سينافس القاعدة الكبيرة من مستخدمي التطبيقات الأخرى؟ هذا ما سنراه في الأشهر القادمة بعد أن يمر هذا التطبيق بمرحلة التحميل الفضولية التي يمر بها كل تطبيق جديد. يأتي Slingshot بميزة مختلفة عن Snapchat بأنه يتيح إرسال المحتوى و مشاركته مع مجموعة من الأشخاص في آن واحد و ليس فقط تبادل ذاك المحتوى بشكل ثنائي فقط كما في تطبيق Snapchat. و لكن الشيء الغريب و المختلف أيضاً، لا يمكن للمتلقي أن يرى شيئاً مما وصله من محتوى إلا بعد أن يرسل رسالة أو محتوى آخر للطرف الأول!!

نظرياً هذا الإختلاف سيزيد من حركة الإستخدام و زيادة محتوى المشارك عبر التطبيق و لكني أشك بشدة أن يكون هذا هو الحال على أرض الواقع. ما يميز تطبيقات المشاركة هذه كما قلت من قبل هو سرعة المشاركة بين الطرفين و هذا هو العامل الأكبر للجذب هنا، بالإضافة إلى أن المحتوى المشارك سيدمر نفسه تلقائياً بعد وقت قصير. تطبيق Slingshot يلزم الطرفين\ الأطراف بقضاء وقت أكثر و عملية أكثر تعقيداً لرؤية المحتوى المشارك، و هذا ضد فكرة المشاركة السريعة كلياً. تخيل معي السيناريو التالي، أنت في مكان العمل أو في سهرة مع الأصدقاء و تأتيك رسالة لا يمكنك رؤيتها إلا بعد أن ترسل رسالة أخرى بالمقابل، و لربما لم ينتبه أحد الطرفين لرسالة واحدة فتنتهي تلك المحادثة بمحتوى غير قابل للرؤية و مستعمل محبط و تجربة مخيبة للآمال.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
شاحن للهواتف الذكية يستغرق 30 ثانية للشحن

هذه الديناميكية الأكثر تعقيداً من التطبيقات الأخرى قد تؤدي لفشل ذريع على الأغلب و بعد فترة يذهب هذا التطبيق الى غياهب النسيان و هذا ما أتوقعه. ما زال التحدي قائم بالنسبة لفيسبوك لإبتكار أفكار جديدة تضخ دماً حيوياً في جسد الشركة الذي بدأ بالترهل، لم يعد فيسبوك ممتعاً أو بالشيء الجديد الذي يثير فضول و حماس المستخدمين، و هناك الكثير من البدائل التي تخدم خدمات المشاركة بشكل أفضل و أكثر أماناً أذكر منها + Google و خدمة Hangouts من شركة Google أيضاً. https://i-phony.com/offers-zaim/webbankir-online-zaim-na-kartu.html

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.