أخبار

آيل تستمر في صراعها ضد المباحث الفيدرالية للحفاظ على خصوصية المستخدم

تجدون في الأسفل الأحداث الجديدة

حين أمر قاضي فيدرالي في ولاية كالفورنيا بالولايات المتحدة الأمريكية شركة Apple بمساعدة المباحث الفيدرالية “FBI” في إحدى القضايا في وقت سابق من الأسبوع الماضي، أدى هذا الأمر لإثارة موضوع هام وهو حماية الخصوصية التي تقدمها Apple. وقد كانت المباحث الفيدرالية “FBI” طلبت مساعدة شركة Apple لفتح قفل هاتف iPhone لمتهم في قضية “سان برناردينو” التي حدثت السنة الماضية، والمباحث تريد الوصول لمحتويات الهاتف.

على مستوى عالٍ، قد يبدو الأمر بسيطاً، المباحث الفيدرالية “FBI” أمسكت بالمشتبه به واستحوذت على هاتفه وتريد معرفة ما يحتويه لمحاولة إيقاف أي مشتبهين أخرين وتريد مساعدة شركة Apple في هذا الأمر. بالتمعن في الأمر نرى أنه أكثر تعقيداً  مما يبدو عليه، حيث رفضت Apple مساعدة المباحث الفيدرالية “FBI” مصرحةً ” أن هذا يعتبر اختراق للحريات التي يجب على الحكومة حمايتها”

رفض آبل كان يوم الأربعاء 18 شباط/فبراير 2016 و قد تجنبت الحديث عن هذا الموضوع بادئ الأمر لاعتقادي بأن آبل سترضخ بسرعة لقرار وزارة العدل الأمريكية و بأن رفضها التعدي على خصوصية عميلها حتى و إن كان مدانا في قضية خطيرة مجرد إعلان و دعاية لأجهزتها، لكن صمودها رغم حجم الضغوطات التي تمارس عليها بدأ يجعلني أصدق بانها فعلا لا تريد الإعلان بقدر ما تريد التمسك بمبادئها و إليكم حقيقة ما حدث بالتفصيل.

الثلاثاء 16 شباط / فبراير
صدر أمر قضائي يلزم شركة Apple بمساعدة المباحث الفيدرالية “FBI” لاستعادة البيانات من هاتف المتهم بقضية “سان بيرناردينو” و هذا بعد ما فشلو في الوضول إليها و مُسحت تلقائيا بعد 10 محاولات خاطئة لإدخال كلمة المرور.
والحكم يقول: إن على الشركة ان توجه المساعدة اللازمة للمباحث الفيدرالية “FBI” لاستعادة البيانات من الجهاز. وهو هاتف iPhone 5c  امتلكه “سيد فاروق”، والذي قام هو وزوجته “تاشفين مالك” بقتل 14 شخص في “سان بيرناردينو” في ولاية كاليفورنيا العام الماضي.  وقال المدعي العام أن البيانات الموجودة على حساب “فاروق” iCloud تشير إلى أن الهاتف قد يحتوي على أدلة.
الأربعاء 17 شباط /فبراير

رد آبل: شركة Apple عارضت وبشدة طلب المباحث الفيدرالية “FBI” لفتح هاتف الـ iPhone للمتهم بقضية “سان بيرناردينو”، وقد نشرت رسالة على موقعها بعنوان “رسالة إلى مستخدمينا” والتي ظهرت على موقع الشركة موقعةً باسم المدير التنفيذي “Tim Cook” والتي وضحت فيها ما أمرت به المحكمة ولماذا هي ضده، كانت الرسالة طويلة ولكن مفادها أن المباحث الفيدرالية تطلب من صانعي هاتف iPhone إنشاء “باب خلفي” لنظامها “iOS” والذي سيكون خطراً جداً إذا وقع في الأيدي الخاطئة.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
كيفية مسح سجل التاريخ و بيانات الموقع المتصفح على الايفون

البيت الأبيض: صرح المتحدث باسم البيت الأبيض “Josh Earnest” أن وزارة العدل تطلب من Apple ان تساعدها بفتح هاتف وحيد، وقد قال “Josh Earnest” في تصريح للصحفيين في مؤتمر صحفي “نحن لا نطلب من آبل إعادة برمجة أو تصميم منتجاتها وإنشاء “باب خلفي” لأي منتج”.

وفي نفس السياق أصدرت وزارة العدل بياناً قائلة فيه ” من المؤسف أن شركة Apple تستمر برفضها لمساعدة الوزارة بالحصول على البيانات والدخول إلى هاتف أحد الإرهابيين المتورطين في واحدة من أكبر الهجمات الإرهابية على الأراضي الأمريكية.”

صناع القرار: الكثير من السياسيين والمشرعين وقفو بجانب المباحث الفيدرالية، وبعضهم كان واضحاً أكثر من غيره مثل السيناتور “Tom Cotton” والذي قال ” Apple اختارت حماية خصوصية إرهابي ميت من تنظيم داعش على أمن الشعب الأمريكي ” والسناتور “Dianne Feinstein” من ولاية كاليفورنيا قد صرح ” في حال لم تقم شركة Apple بالامتثال لطلب المباحث الفيدرالية فـ(نحن) مستعدون لطرح قانون يجبرها على ذلك.”

كبرى الشركات التقنية: بعد تجاهل طويل بدأت بعض أصوات قادة “Silicon Valley” بمساندة شركة Apple على موقفها والدفاع عنها. ومنهم المدير التنفيذي لشركة جوجل  Sundar Pichai و المدير التنفيذي لشركة ياهو Bob Lord والمدير التنفيذي لشركة واتس آب  Jan Koum ومؤسس التويتر Jack Dorsey وأيضاً Facebook (أصدرت بياناً عاماً من الشركة)

الخميس 18 شباط / فبراير
حصلت شركة Apple على المزيد من الوقت للامتثال لأمر المحكمة بفتح هاتف الأيفون المغلق والذي أصبح يوم (26شباط/فبراير) بدلاً من (23 شباط/فبراير)
وقد قال أحد المصادر على علم بالوقت المحدد لامتثال الشركة لم يكشف عن هويته لأن الأمر سري بأن القاضي الفيدرالي الذي أصدر الأمر بالنيابة عن وزارة العدل في (16 شباط/فبراير) قد أمهل شركة آبل 5  أيام دوام لتمتثل لأمر المحكمة.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
مشاكل بالجملة تواجه مستخدمي آيفون بعد إطلاق آيفون XS و iOS 12

الجمعة 19 شباط/فبراير

مزيد من الضغوطات: وزارة العدل قد حرصت على إجبار شركة Apple على اختراق هاتف الأيفون للمتفهم بقضية “سان بيرناردينو”
و قد صرحت بـ 35 صفحة كان الهدف منها إجبار Apple ملخص ما جاء فيها :

الحكومة لا تسعى لحرمان شركة Apple من حقها بحماية مستخدميها وتتوقع أن يتم توضيح هذا الأمر قبل المثول أمام المحكمة ولكن لضرورة هذا التحقيق تطلب الأمر هذا الإصرار وخاصة بعد رفض Apple مساعدة الحكومة.

وأيضاً وضحت وزارة العدل في التصريح أن رفض شركة Apple مساعدتها ” مستند على قلقها على عملها وعلامتها التجارية واستراتيجيتها التسويقية”

آبل تصمد: بالمقابل و في مكالمة مع الصحفيين قدم المدراء التنفيذيون في Apple رداً على تصريح المباحث الفيدرالية ووزارة العدل بالتصريح أنهم كانوا على تواصل مع وارة العدل منذ كانون الثاني/يناير وقدمت لهم عدة طرق للحصول على المعلومات التي تقول المباحث الفيدرالية أنها تريدها. وقد قُدمت هذه الطرق بعد أن تم تغيير كلمة المرور لحساب هاتف المتهم بعد 24 ساعة من حصول المباحث الفيدرالية على الهاتف.

الإثنين 22 شباط/فبراير

آبل تنشر بيانا جديدا: نشرت آبل بيانا جديد على موقعها الرسمي توضح فيه تفاصيل ما طُلب منها و كيف له أن يقضي على خصوصية المستخدمين بشكل كامل مؤكدة تمسكها بموقفها و رفضها لما طُلب منها.

المباحث الفيدرالية تستمر في الضغط: نشرت FBI رسالة مفتوحة تحاول من خلالها تبرير موقفها و ابتزاز آبل من خلال القول بأن أمن الشعب الأمريكي أهم من خصوصية المستخدمين.

مارك زوكربيرج يؤيد آبل: أشاد مؤسس موقع الفايس بوك مارك زوكربيرج بموقف آبل و أعرب عن تأييد شركته لها.

التحديث1

الثلاثاء 23 شباط/فبراير

مايكروسوفت أول شركة تقنية إلى جانب المباحث الفدرالية: مع تزايد الضغوطات على آبل خرج المدير التنفيذي لشركة ميكروسوفت، السيد بيل غيتس قائلا بأنه يجب على Apple تقديم المساعدة الضرورية للمباحث الفدرالية من أجل استعادة بيانات هذا الآيفون، كاستثناء خاص و قال بأنه يؤمن بأن هذا الخيار الصائب بعيدا عن كل الدعاية و الإعلان.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
شرح كيفية مشاهدة كلمات السر المخزنة على الايفون و الايباد

المصدر : TechCrunch

 

الأربعاء 24 شباط/فبراير

آبل تتمسك بموقفها و تقدم مزيدًا من الحجج لتبريره:

قبل يومين عن انتهاء المهلة الممنوحة لآبل نشر موقع Bloomberg تقرير جديد يقول فيه بأنها لا تزال متمسكة بموقفها و قد صنفته ضمن حرياتها التي يكفلها لها القانون مشبهة ذالك بحرية الصحافة و ملخص ما جاء على لسانها:

مثلما لا تستطيع الحكومة إجبار الصحافي على كتابة ما تريده فهي لا تستطيع إجبارنا على كتابة نظام تشغيل لا يحفظ خصوصيتنا.

موقف القانون: قال نيل ريتشاردز، أستاذ القانون بجامعة واشنطن في سانت لويس بأنه يحق لآبل الرفض، لأن ما طلب منها يعني إعادة كتابة النظام بطريقة تسمح للتطبيقات بالوصول لأجهزتها دون المرور بمصادقة من نظام التشغيل و هذا يعني اندثار الحماية و الخصوصية…

 

هذا كل شيء حتى الآن … أنا لا زلت أشعر بأن النهاية ستكون بتراجع آبل عن موقفها، هل تشاطرونني الرأي ؟ أم أن لديكم ثقة أكبر في التفاحة الأمريكية ؟

https://i-phony.com/microzaymi-blog-single.html

‫14 تعليقات

  1. لدي الثقة في آبل واتوقع استمرار آبل في الرفض لأن لو وافقوا سوفوا يخسرون الكثير من العملاء وخصوصًا انه سوف يكون لافرق بينه وبين الاندرويد

  2. اتمنى تغلبهم ابل ولكن المباحث الامريكية عندهم اسلوب لوي الذراع ، ممكن تسقط ابل اذا لم تستجب لهم

  3. جميل من شركة ابل ان يكون موقفها بهذه الصلابه وهذا يعني انها شركه رصينه ونتمنى منها الصمود بهذا الموقف لحماية الخصوصيه

  4. تعجبني ثقتكم فآبل أحس أنني خائن بينكم
    أنا أتمنى ان أراها تصمد لكنني لا أرى بصيص أمل لذلك خصوصا و أن كل صناع القرار في الكفة المقابلة

    1. فكرت مثلك لبعض الوقت قبل تغطية هذا الحدث لكنني قلت في نفسي لا يمكن لآبل فعلها في الخفاء فهنالك من الهكر من سيفضحونها ان قامت بتقديم نظام لا يضمن خصوصة المستخدم

  5. اتمنى يكملوا هالقصة ونشوف تفاصيلها اكثر واكثر .. نشوف يوم 26 فبراير ايش راح تسوي ابل مع وزارة العدل و FBI

  6. انا عنصر محايد ?
    لاني ارى من حق آبل الرفض
    ولكن الـFBI يجب عليهم اكمال التحقيق

    فــ أرواح الناس ليست لعبة

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.