ذكاء اصطناعي: آبل تكسر حاجز الصمت وتسمح بالنشر

هو خبر مهم لأنه يكسر بشكل جذري نوعا من ” الفلسفة ” الداخلية لشركة آبل، حيث وخلال مؤتمر Neural Information Processing Systems ( المعروف اختصارا بـ NIPS ) ، قام Russ Salakhutd ، مدير قطب الذكاء الاصطناعي عند آبل ، بتفجير مفاجأة بتأكيده أن الشركة الكاليفورنية تسمح من الآن لباحثيها في مجال الذكاء الاصطناعي بنشر أعمالهم والتواصل مع نظرائهم في المخابر الجامعية أو العلمية.

 

وعلى الأرجح فإن آبل مدركة لمدى تأخرها في هذا المجال، وبالتالي فهي تلعب ورقة الانفتاح، بدون شك على أمل الاستفادة من التقدم الذي تحققه جهات أخرى (على الأقل على المستوى النظري) . سبب آخر لهذا الانقلاب بـ 180 درجة يكون بالخصوص البحث عن ” مواهب ” علمية جديدة، حيث يشاع أن آبل تواجه مشاكل في توظيف كفاءات في هذا المجال، بالخصوص بسبب هذا الانغلاق ” لا نشر ولا تواصل “.

ويبدو أن آبل تحاول تطوير تكنولوجيا ذكاء اصطناعي متقدمة خاصة بها، وتكون قد أطلقت منذ أشهر مشاريع طموحة بخصوص تعلم الآلات Machine Learning ( حاسوب خارق خاص، سيري أكثر ” ذكاء ” ، … إلخ )، ومع الأسف يجب الانتظار مدة أطول من أجل ملاحظة نتائج أعمالها على أرض الواقع.

أضف تعليق