ايفون 8 قد يتسبب في انهيار ابل

سمعنا إلى الآن الكثير من الشائعات و التسريبات التي تتحدث عن أهم مميزات الايفون 8 يمكن تلخيصها في:

هذه المزايا التي يمكن وصفها بالتحسينات الطفيفة ستكلف المستخدمين الراغبين في الحصول على ايفون 8 مئات الدولارات،، إذ تؤكد معظم التسريبات بأن سعر هذا الأخير سيفوق 1000 دولار أمريكي للنسخة الأضعف و ذلك نتيجة ارتفاع تكاليف الإنتاج. و هي الزيادة التي لا تتناسب مع عدد و أهمية المزايا التي سيحصل عليها المستخدم.

ضف إلى ذلك  أن آبل ستعلن عن هاتفيين قويين هذا العام، آيفون 7 أس بعد بضعة أيام، ثم بعدها بستتة أشهر هاتف ايفون 8 و هذا ما سيضع المستخدمين في حيرة من أمرهم، هل سيشترون أيفون 7 أس، أم ينتظرون آيفون 8 أو بالأحرى يحتفظون بأجهزتهم الحالية في انتظار أن تقدم آبل جيل جديد من الايفون يستحق الترقية؛ و هو الخيار الذي ستلجأ إليه نسبة ساحقة من المستخدمين حسب ما وصلت إليه دراسة محللة Morgan Stanley السيدة Katy Huberty بأخذ كل ما سبق ذكره بعين الإعتبار … و إذا سارت الأمور على هذا النحو و اطلقت آبل ايفونها الجديد وفق هذه الشروط فإن ذلك قد يؤدي إلى انهيار مبيعاتها.

و ترى Katy بأن مخرج آبل الوحيد من هذه المعادلة يكمن في تقديم ميزة طال انتظارها ألا و هي توفير ايفون 8 ببطارية قوية، ليس من خلال تقليل استهلاك الشاشة و المعالج للطاقة كما جاء في التسريبات الأخيرة –التفاصيل– أو زيادة حجم البطارية، و لكن باعتماد تقنيات جديدة أو نوع جديد من البطاريات لتقديم فرق ملحوظ و مغري من شأنه أن يدفع شريحة كبيرة من المستخدمين للترقية.

خلاصة القول بأن ايفون 8 من دون بطارية قوية بكل ما للكلمة من معنى بعد 6 أشهر من إطلاق ايفون 7 أس سيؤدي إلى انهيار آبل، هل تتفق مع هذا الكلام أم تعتقد بأن هنالك مزايا أخرى تستطيع آبل اللعب عليها لإغراء المستخدمين و دفعهم للترقية ؟ شاركنا برأيك في قسم التعليقات بالأسفل.

إضافة تعليق