دروس و شروحات

الجزيرة الديناميكية Dynamic Island في آيفون 14 برو، ميزة رائعة باسم فظيع

تطور مفيد للنوتش notch تستحق الجزيرة الديناميكية Dynamic Island اسمًا لا يُنسى نظرًا للوظائف التي تقوم بها. تحتاج جميع عمليات إطلاق آيفون الجيدة إلى خاصية مميزة أساسية. كان لدى آيفون X معرف الوجه وكان لدى آيفون 4 التصميم المتجانس. كان لدى آيفون 13 وضع سينمائي لالتقاط الفيديو السينمائي. والآن يمتلك آيفون 14 برو الجزيرة الديناميكية. نعم، الاسم غريب وكريه بشكل فظيع، لكن الميزة نفسها تبدو رائعة، مزيج ذكي من الأجهزة والبرمجيات والهندسة والتصميم.

لقد تعرضت أبل لكثير من الإنتقادات لإضافة نوتش notch الكاميرا الأمامية في أجهزتها. بشكل أساسي لأحدث وأفضل أجهزة ماكبوك وعلى الآيفون بدءًا من آيفون X وما فوق. كانت الفكرة هي تقديم أكبر قدر ممكن من المساحة المعروضة على الشاشة، والسماح لشاشة OLED الرائعة بالتمدد على أكبر قدر ممكن من الجزء الأمامي من الجهاز، وتقليل المساحة حول الحافة إلى الحد الأدنى. وقد نجح ذلك بشكل جيد فبعد بضع ساعات من إستعمال جهاز آيفون به نوتش notch تنسى أنه موجود بالفعل على الإطلاق. لكنها كانت دائمًا بمثابة حل وسط وبغض النظر عن طريقة قصها، فهي مساحة شاشة ميتة تتجلى في الألوان التي تتدفق أدناه. مع الجزيرة الديناميكية Dynamic Island، كل هذا يتغير. أخيرًا، تجتمع الوظيفة والشكل معًا لتنفث الحياة في تلك المنطقة الميتة، وما كان يومًا ما مجرد ضرورة للأجهزة يتم تحويله إلى أداة مفيدة.

ما هي الجزيرة الديناميكية Dynamic Island؟

ما هي الجزيرة الديناميكية Dynamic Island

هل ترى النوتش notch على جهاز آيفون X وحتى آيفون 13 برو؟ هو الجزء الأسود الصغير على الكاميرا الأمامية وأجهزة استشعار معرف الوجوه. في آيفون 14 برو يصبح قطعتين منفصلتين تطفوان أسفل الحافة العلوية للشاشة. أظهرت التسريبات المبكرة هذا التغيير قبل حدث “Far Out” الكبير لشركة أبل. لكن هذه مجرد البداية. مع دمج القواطع الآن في الشاشة الرئيسية نفسها وفصلها عن حافة الحدود، تعمل شريحة A16 Bionic (حصريًا لجهاز آيفون 14 برو) جنبًا إلى جنب مع برنامج آي أو أس 16 iOS 16 وأجهزة الاستشعار لإضافة وظائف إضافية إلى الجزيرة الديناميكية Dynamic Island.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
تسجيل المكالمات على الآيفون بدون جلبريك

حيث أصبحت بشكل أساسي شاشة قائمة إضافية. إذ يشير الجزء “الديناميكي” من التسمية إلى كيفية تحولها وتكييفها اعتمادًا على ما تفعله على الهاتف في لحظة معينة. تعمل الجزيرة الديناميكية Dynamic Island عبر النظام بأكمله. لذا بغض النظر عن التطبيق الذي تستخدمه فإنها ستوفر وظائف سياقية contextual functionality وتتغير في الحجم والشكل بناءً على ما هو مطلوب.

إذن ما الذي رأيناه حتى الآن؟ لقد رأينا عرض الجزيرة الديناميكية Dynamic Island عندما يتم توصيل آربودس Air Pods، وعندما يتم شحن الهاتف، وعندما يتم سداد مدفوعات أبل Apple Pay، وعندما يتم تشغيل أوضاع عدم الإزعاج. يؤدي النقر فوق الرموز السياقية contextual icons إلى ظهور الخيارات المتعلقة بها فقد ظهر لنا، على سبيل المثال، مؤقت ساعة توقيت يتوسع عند النقر عليه وتمتد المكالمات الواردة إلى لافتة لعرض معرف المتصل وصورة جهة الاتصال. كما تم عرض استخدام أوسع للجزيرة الديناميكية Dynamic Island. تم توسيع شعار معرف الوجه إلى مربع أكبر حولها عندما كان يعالج وجهًا أثناء عرض الحدث. إضافة لذلك تم توسيع صورة ألبوم موسيقى أبل وتفاصيل المسار إلى لافتة عند النقر عليها.

ما هو مفيد بشكل خاص هو أنه، نظرًا لأنها ميزة مشتركة في النظام، ستتمكن من إجراء تعديلات على الإعدادات والميزات المتعلقة بالتطبيقات وليس فقط التطبيق الأساسي المستعمل الذي تنشط فيه حاليًا دون تركه. وهذا قبل معرفة ما ستقوم به تطبيقات الجهات الخارجية مع هذه الميزة مثيرة.

طريقة أبل المعتادة في إطلاق الجزيرة الديناميكية Dynamic Island

طريقة أبل في إطلاق الجزيرة الديناميكية Dynamic Island

إنها الخطوة الكلاسيكية المعتادة من أبل فهي ليست أول من يستخدم بقعة في شكل بيضاوي داخل الشاشة لوضع المستشعرات والأجهزة، ولكن بدلاً من أن تكون أول من يستخدم الميزة فإن هدفها هو أن تكون الأفضل في توظيفها. والجزيرة الديناميكية Dynamic Island هي أذكى استخدام رأيناه للمكان المقتتطع للكاميرا والمستشعر حتى الآن.

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
بالصور تغيير شاشة آيفون 5 المعطوبة

كما أنه يعمل كمعرف رائع للهاتف نفسه. يبدو آيفون 13 و آيفون 13 برو متشابهين إلى حد ما من الخارج على الأقل. ولكن لن يكون هناك أي خطأ في التمييز بين آيفون 14 وآيفون 14 برو بفضل هذه الميزة. ولمعرفة المزيد و مقارنة آيفون 14 وآيفون 14 برو ونسخ بلس وماكس مع الخصائص والأسعار، ولمعرفة أيها أفضل لك يمكنك الإطلاع على هذا المقال. ستعمل على تكثيف “FOMO” لمالكي آيفون 14، وهذا يساعد أبل على تبرير إغراء المستخدمين نحو أجهزتها الأعلى سعرًا.

وماذا عن الاسم نفسه؟ نعم، إنه غريب بعض الشيء لكنه منطقي من منظور التسويق أيضًا. هذه ميزة رائعة، ميزة تستحق التسمية بطريقة لا تُنسى للمساعدة في تمييز الآيفون عن منافسيه. هل كان سيكون لـتسمية “القائمة الديناميكية” نفس التأثير؟ “الافتة مقطوعة”؟ ربما لا. قد نسخر من العلامة التجارية وتسمياتها لكن الميزة في حد ذاتها تستحق إبرازها ففائدتها تتحدث عن نفسها.

إذا كنت تريد معرفة تفاصيل عن باقي منتجات أبل وأخبارها التي تم الإعلان عنها في مؤتمر أبل الأخير فيمكنك الإطلاع على مقالنا أو على الموقع الرسمي لأبل.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.