أخبار

الايفون و الايباد يحتلان صدارة الأجهزة الأكثر شعبية لدى المراهقين

أطلقت آبل الشهر الماضي نسختيى الآيفون الجديد لهذا العام ” الآيفون 6 و الآيفون 6 بلس ” مع بعض التغيرات الجذرية مثل تقديم حجم أكبر و حواف دائرية ، نظام تشغيل جديد و بطارية أقوى من أي وقت مضى ، لكن عكس النجاحات التي حققها الآيفون 5 أس  ، فقد عرف الايفون 6 بلس بعض المشاكل ، مثل نزول نسخ بهيكل هش قابل للانحاء للسوق ، و نظام iOS 8 الذي يمكننا القول بأنه نظام غير مكتمل إلى الآن ؛ هذه المشاكل من شانها أن تتسبب في تراجع شعبية الايفون لدى المستدخدمين و انخفاض مؤشر رضى المستخدمين ، و لحسن الحظ لم يحذث هذا فقد بينت آخر الاحصائيات بأن الايفون و الايباد يحتلان صدارة الأجهزة الأكثر شعبية لدى المراهقين و هي الفئة الأكثر اقبالا على هذه المنتجات ، رغم ما سبق ذكره.

الايفون و الايباد يحتلان صدارة الأجهزة الأكثر شعبية لدى المراهقين
الايفون و الايباد يحتلان صدارة الأجهزة الأكثر شعبية لدى المراهقين

جاء في تقرير جديد نشره موقع MacRumors يوم أمس معطيات إسنطلاع آراء 7200 فرد تتراوح اعمارهم بين 15 و 17 سنة ، ركز هذا الاستطلاع على مجموعة من النقاط من بينها المنتجات اللوحية و الهواتف الذكية التي يحبونها و يرون بأنها الأفضل و الأجهزة التي يخططون لاقتنائها مستقبلا .

و قد تبين بأن 67 في المائة من هؤلاء يملكون بالفعل آيفون ، بينما يرغب 73 في المائة من هؤلاء في اقتناء ايفون مستقبلا ، مما يعني بان عشاق الآي فون يرغبون في الاستمرار مع هاتفهم ، بالاضافة إلى وجود مؤشرات توحي بدخول عشاق جدد على الخط في المستقبل ، و من المذهل أن تحصل آبل على هذا الكم الكبير من المعجبين مقارنة بالكم الهائل من الشركات التي تطرح متجاتها في الأسواق.

كما تبين كذلك بأن 66 في المائة من هؤلاء يملكون آيباد بالفعل ، لكن 60 بالمائة فقط  يرغبون في اقتناء آيباد مستقبلا ، و قد تتغير هذه الأرقام بعد اطلاق الجيل الجيدد من الايباد لهذا العام .

كذلك فقد شمل هذا الاسطلاع ساعة آبل واتش التي تم الاعلان عنها في مؤتمر الايفون 6 ، لكنها لا تحظى بشعبية كبيرة مثل الآيفون و الآيباد رغم المزايا التي تقدمها، و هذا لأنها لم تصل لأيدي المستهلكين بعد . https://i-phony.com/offers-zaim/glavfinance-online-zaymi.html

هذا المقال قد يهمك أيضا: اضغط لفتحه
شرح كيفية إيقاف و تشغيل جهاز الماك تلقائيا

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.