عليك تغيير بطارية الايفون و إلا ستواجك 7 مشاكل تعرف عليها

تغيير بطارية الايفون هو الحل الذي خلصت إليه آبل بعد اعتذارها الرسمي عن إبطاء هواتف آيفون القديمة، وذلك لتجنب توقفها عن العمل بشكل مفاجئ أو بطئها.

لماذا يجب تغيير بطارية الايفون ؟

تغيير بطارية الايفون 6

بحسب ما جاء في اعتذار آبل الرسمي فإن بطاريات ليثيوم أيون المستعملة في أجهزتها المحمولة تتميز بعمرين:

  1. العمر الإفتراضي: و هو متعلق بعدد دورات الشحن، فكفاءة البطارية تقل تدريجيا مع كل دورة شحن.
  2. العمر الكميائي: و هو مرتبط بالعوامل المناخية أهمها درجة الحرارة مثل البرودة أو الحرارة الشديدتين.

لتبسط الأمر: بطارية جهازك سينتهي عمرها و تموت لا محالة، و بتعرضه لعوامل مناخية قاسية سيتنهي عمرها أسرع.

مع زيادة عمر بطاريتك تصبح هذه الأخيرة غير قادرة على توفير الطاقة الكافية بالسرعة المطلوبة لتأدية الوظائف التي تحتاج قوة كبيرة، فتجد بأن جهازك ينطفئ فجأة !

لحل هذه المشكلة الرئيسية لجأت آبل إلى حيلة برمجية أطلقت عليها اسم ميزة إدارة الطاقة، و هي متواجدة في كل الأجهزة بإصدار iOS 10.2.1 أو احدث، بحيث قللت من أداء المعالجات لتتناسب حاجياتها من الطاقة مع قدرة البطارية فلا تنطفئ الأجهزة.

لكنها وقعت في مشكلة جديدة و هي بطئ الأجهزة و سخط المستخدمين.

و لم تجد حل لهذه المشكلة الجديدة سوى  تغيير بطارية الايفون بواحدة أصلية عندما تقترب من نهايتها، و إليك 4 طرق مختلفة تساعدك في معرفة ما إذا كانت بطاريتك في حاجة للاستبدال:

تعرف على أربع طرق فعالة للتحقق من حالة بطارية جهازك.

سعر بطارية ايفون الأصلية: 

توفر آبل بطاريات آيفون 6 الأصلية بسعر 30 دولارا أمريكيا و هو ما يعادل 110 ريالا سعوديا تقريبا و هذا طيلة سنة 2018.

السعر الأصلي هو 79 دولار أمريكي لكن آبل قررت توفيرها بهذا السعر أي مع خصم 50 $ طيلة السنة كتعويض منها عن عدم اخبار المستخدمين في وقت مبكر.

تغيير بطارية الايفون : 

من الأنسب تغيير بطارية الايفون في إحدى نقاط الصيانة الخاصة بآبل، أو المحلات التي تقدم ذلك شرط الحصول على بطارية أصلية.

فرغم أن استبدالها لسيت بالعملية الصعبة إلا أنها تتطلب معدات أغلى من البطارية في حد ذاتها.

ماذا سيحدث في حال قررت عدم تغيير بطارية الايفون ؟

إذا قررت الإحتفاظ ببطارية جهازك ؟ ما هي المشاكل التي قد تصادفك أثناء استخدامه و ما هو حجم الضرر الذي قد يلحق به ؟

كما جاء في صفحة الدعم الخاصة بآبل فإن المشاكل التي قد يواجهها المستخدم هي نفسها الحالات التي تتطلب تفعيل خاصية إدارة الطاقة و هي :

 

1- وقت أطول لبدء التطبيق : ستواجه تجمد في النظام عند فتح التطبيقات التي تحتاج طاقة عالية بسرعة مثل الألعاب و برامج التعديل على الفيديو.

2- معدلات إطار منخفضة أثناء التمرير : أي بطئ في الانتقال بين الصفحات و التطبيقات.

3- تعتيم الخلفية: أي نقص إضاءة الجهاز  (يمكن تجاوز هذا من خلال ضبط الإعدادات في مركز التحكم)

4- انخفاض مستوى صوت مكبّر الصوت بما يصل لـ -3 ديسيبل

5- انخفاض تدريجي في معدل الإطارات في بعض التطبيقات:  أي بطئ في التطبيقات و في جودة العرض.

6- تعطيل فلاش الكاميرا أثناء التصوير الليلي لأن البطارية غير قادرة على تقديم المزيد.

7- تجديد التطبيقات في الخلفية قد يتطلب  إعادة التحميل عند فتحها.

و في أسوء الحالات قد تتعرض بعض القطع الداخلية في جهازك للتلف في حال واصلت استعماله بشكل مكثف لا يمكن للبطارية مواكبته.

إذا كنت قادرًا على التعايش مع هذه المشاكل أو غير مستعد لتغيير البطارية فإليك : 8 حيل مفيدة في زيادة سرعة الايفون القديم و تحسين أدائه لكسب مزيد من الوقت قبل تغيير بطارية الايفون .

 

ما رأيك بالمشاكل التي ستواجهك في حال قررت عدم تغيير بطارية الايفون ؟ و ما هو قرارك النهائي ؟

مهما كان هذا الأخير، لا تنس مشاركتنا بتجربتك سواءً في تغيير البطارية أو الاحتفاظ بها في قسم التعليقات بالأسفل.

المصدر: صفحة الدعم الخاصة بآبل بطارية iPhone والأداء

إجابة واحدة

  1. سعيد 21 فبراير، 2018

إضافة تعليق