онлайн займы на карту

أداة HTTPS Everywhere لتشفير الإتصال بالإنترنت

شبكة الإنترنت أصبحت عالماً موازٍ نعيش فيه و نعمل فيه و نلتقي فيه الأصدقاء و العائلة، فمن الطبيعي الآن أن ترى الطفل و الشاب و الأب و الأم و الجد و الجدة يستعملون الشبكة العنكبوتية بشكل يومي. و أصبحت كل المعلومات، تقريباً، التي تخص الفرد موجودة في ذلك الحيز المجهول بشكل كبير. عالم الإنترنت يأخذ أكثر و أكثر, مع مرور الزمن, من وقتنا و نمارس فيه الكثير من الأنشطة التي نشارك فيها الكثير من المعلومات الخصوصية. فمن السهولة أن تعرف أين يسكن شخص ما بالضبط و يمكنك أن ترى منزله على Google Earth و رقم هاتفه و بريده الإلكتروني، عدا عن عمره و جنسه و حالته الإجتماعية، و ما يحب و ما يكره، و أي المواقع يزور و أي محتوىً يفضل أن يشاهد.

هذا شيء يمكن للمستخدم العادي للإنترنت معرفته بقليل من البحث، فكيف بالأشخاص أو المؤسسات أو الحكومات التي تريد أن تعرف كل شيء عن كل أحد؟!

الفكرة السائدة، أن الإنترنت مكان شاسع و فيه المليارات من الناس الذين لا يعرفون بعضهم البعض و أن كل مستعمل للإنترنت هويته غامضة، إنتهت منذ أن بدأنا نستخدم مواقع التواصل الإجتماعي التي نفصل فيها عن حياتنا اليومية بشكل غير مسبوقٍ أبداً. في إحصائية لعدد مستخدمي الإنترنت في العالم في عام ٢٠١٣، تبين أن ٣٩٪ من سكان الأرض متصلون بالإنترنت، مقارنة بعام ٢٠٠٥ كانت النسبة ١٦٪ فقط! هذا العدد الهائل من المستخدمين،حوالي ٢.٧ مليار، يعني بالضرورة وجود كم هائل من المعلومات الشخصية عن كل مستخدم التي يمكن إستعمالها للكثير من الأغراض التجارية و لمشاريع الإحتيال و كذلك إحتمال سرقتها و إبتزاز الأفراد أو الشركات لضمان عدم نشر تلك المعلومات الخاصة جداً أحياناً و معلومات قد تودي بسمعة شركة ما أحياناً أخرى.

في ظل وجود هذا التهديد الحقيقي لكل فرد، من الواجب الأخذ بالحيطة و الحذر و إستعمال كل الوسائل الممكنة لحماية معلوماتنا و خصوصية حياتنا على الإنترنت بشكل عام. و قد كتبت في مقالٍ سابق كيف يمكن أن نقوم ببعض الخطوات في ذلك الإتجاه. و اليوم سأقدم لكم أداة HTTPS Everywhere التي تعمل على تشفير الإتصال بين المستخدم و الموقع الذي يريد أن يتصفحه. فيمكنك الآن أن تستعمل الإنترنت و أنت أكثر إطمئناناً من ذي قبل، فهذه الأداة التي يمكنك تحميلها على متصفح Chrome و Firefox بنسختيه للكمبيوتر و Firefox لنظام الأندرويد و كذلك متصفح Opera. هذه الأداة طورت بالتعاون بين Electronic Frontier Foundation و The Tor Project. الأداة تعتمد على إنشاء إتصال محمي مع الموقع بإستخدام بروتوكول SSL/TLS، و لكن إنشاء هذا الإتصال يعتمد أيضاً على الطرف الآخر(الموقع) لكي يدعم هذا البروتوكول، من الجدير بالذكر هنا أن إستعمال هذه الأداة لا يعني ضمنيا حماية المستخدم بشكل كامل، لأن الكثير من المواقع لا تدعم هذها البروتوكول بعد. و لكن هناك بعض المواقع الكبيرة التي تفعل: Facebook,Twitter,Google Search,Wikipedia,PayPal.

هذه خطوة كبيرة لضمان عدم تسرب هذه المعلومات، و مع الوقت فإن عدد المواقع التي نزورها سيعمل على تمكين هذا البروتوكول لديه و تطبيقه. و يمكن لزائر أي موقع أن يتصل مع مدير الموقع و يطلب منه إضافة هذا البروتوكول لنصنع بذلك إستخدام أكثر أماناً لنا جميعاً.